علاج التجاعيد بالحشو

معالجة التجاعيد: حقن حمض الهيالورونيك

تخفيف التجاعيد باستخدام حمض الهيالورونيك: لمن يتوجه؟


غالبا ما يتم خلط ذيفان البوتيليك (BotoxTM، Vistabel TM، Azzalure TM ) مع حمض الهيالورونيك.

إن البوتوكس وحمض الهيالورونيك يعملان على مناطق مختلفة. فالبوتوكس يؤثر بشكل رئيسي على التجاعيد المترافقة مع التقلص العضلي أو تجاعيد التعبير الوجهي، في حين يعمل حمض الهيالورونيك على ردم التجاعيد أو على حجومها. وغالبا ما يتوجب علينا في معالجة التجاعيد التداخل على هاتين المنطقتين المختلفتين. لذا نجد أن الجمع بين البوتوكس وحقن حموض الهيالورونيك أمر شائع. والقاعدة الرئيسة في ذلك تتمثل في البدء بالبوتوكس.

إن حمض الهيالورونيك يوجد في الجلد بشكل طبيعي. وهو منتج طبيعي اذا، نستعمله بمثابة مادة ردم لاجتثاث الحفر التي تشكّل التجاعيد، ولزيادة حجم المناطق التي تحتاج لذلك، ولدعم الجلد.

إذا كانت التجاعيد نشطة، تكون متعلقة بحركة عضلات الوجه. ونحن ننظم والحالة هذه معالجة تتضمن حمض الهيالورونيك والبوتوكس أو ذيفان البوتيليك. إن حموض الهيالورونيك متعددة وهي تختلف بحسب إماهتها (سائليتها) ولزوجتها وكثافتها (STYLAGE® ،JUVEDERIM® ،VOLUMA® ،EMERVEL® ،RESTYLANE® ،BELOTERO® ،ARTFILLERS).

إن العلاج بحمض الهيالورونيك لا يعتمد "تماما" على عمر المريض، بل هو يعتمد بالأحرى على عدد التجاعيد الظاهرة. وهذا النوع من المرضى نجده بين "حالتين" فهو لديه تجاعيد لكنها لا تصل إلى الحد الذي يحتاج فيه إلى شدّ رقبي وجهي.


إن العلاج بحمض الهيالورونيك قد يكون حلاً لعدة سنوات، أما البديل عنه فقد يتمثل بالملء الشحمي للوجه. ولكن إذا لم تتوفر الشحوم فإن حموض الهيالورونيك الجديدة تسمح بمعالجة إجمالية لتجديد (إعادة) شباب الوجه. إنها معالجة حقيقية ضد عمر الجلد تخفي التجاعيد وتستعيد التوزيع المتناسق لمكونات الوجه خاصة على مستوى الخدين والوجنتين كما أنها تكنز الشفاه عندما تكون قد ترقّقت كثيرا.

يمكن أيضا الاستفادة لاحقا من نزع الأشعار لتحسين لون الجلد وبنيته.

توجد مركبات ازالة تجاعيد أخرى متوفرة وجيدة التحمل يصار إلى حقنها في موضع أكثر عمقا أي تحت الجلد مثل SculptraTM أو NewfillTM (توفّق بين حمض اللاكتيك والكاربوكسي ميتيل سيللولوز) و ELLANSETM (بوليمير بوليكابرولاكتون مع ميتيل سيللولوز وسكر). وهذه المركبات مماثلة لمواد الملء (الفيللرات) في امتصاصها البطيء وفي قابلية تدرّكها الحيوي.


كيف يجري حقن حمض الهيالورونيك؟

نستعمل هلاما مخدرا على المناطق المراد معالجتها قبل بدء الحقن بحمض الهيالورونيك، وتستغرق فترة المعالجة حوالي خمس عشر دقيقة، دون أن تترك أي أثر على الوجه أوقديبقى مجرد أثر خفيف عليه. ويتم تنظيف الوجه وتطهيره و من ثم يتم الحقن بإبر ناعمة جدا أو بقنيات صغيرة للغاية. والنتيجة تستمر لمدة تتراوح بين أربعة أشهر وثمانية عشر شهرا بحسب المنطقة المعالجة، وبحسب كثافة وبلمرة الحمض الهيالورونيكي المستخدم. والأمر نفسه ينسحب على منتجات الردم الأخرى أو الفيللرات مثل: NewfillTM و SculptraTMو Ellanse TMو Radiesse TM. 

قبل جلسة الحقن بعدة أيام يجب ألا يُؤخذ الاسبيرين ولا مضادات الالتهاب بسبب مخاطر النزف التي قد تسبب تسربا للمنتج وتشكيل كدمات صغيرة أو ازرقاقات. ويجب نزع (إزالة) المكياج يوم الحقن إضافة لتنظيف الجلد بشكل تام، كما يتوجب أيضا تدارك واستباق اندفاعات جلدية لأن خطر ظهورها مرتفع. هذا ويوجد العديد من إجراءات الوقاية (الاحتياطات) التي يتوجب الأخذ بها بعد حقن حمض الهيالورونيك مثل:

  • عدم ممارسة الرياضات الشديدة "العنيفة" خلال الأسابيع الأربعة التالية للحقن.
  • عدم لمس المناطق المعالجة طيلة الأربع وعشرين ساعة التالية للحقن (لا حركات يدوية على البشرة).
  • عدم تناول الاسبيرين ومضادات الالتهاب كما هو الحال في فترة ما قبل الحقن.


هل توجد مضاعفات بعد الحقن بحمض الهيالورونيك؟

كل إجراء طبي مهما كان صغيرا يمكن أن يسبب مضاعفات. إن الارتكاسات (ردات الفعل) التحسسية نادرة جداً (حمض الهيالورونيك مادة لا تسبب التحسس في الحالة النموذجية). إن الحموض الهيالورونيكية الجديدة نقية جدا، لذا فإن خطر التحسس بسببها معدوم عمليا.

إذا كان الشخص (ذكر أو أنثى) يعاني من حلأ بسيط مزمن أو من اندفاع حروري سنصف له علاجا بالطريق العام. وبالنسبة للتدركات الحيوية للفيللرات الأخرى فإنه يجري اختبارها على مناطق أخرى مرغوب علاجها بها، كان تختبر على الثلمين الأنفيان الذقنيانمثلا.


النتيجة المتوقعة لعلاج بالفيللر أو بمواد إخفاء التجاعيد:

 إن تأثير حمض الهيالورونيك أو مادة الملء (الفيللر المحقون) فوري يمكننا مشاهدته مباشرة. ففي نهاية الجلسة تكون التجاعيد قد اختفت، غير أن النتيجة المثلى يتم الحصول عليها بعد عشرة أيام على المداخلة، وهو الزمن الذي تحتاجه العضوية حتى تتمثّل كاملا بحمض الهيالورونيك أو الفيللر، فتتمكن من توضيعه بشكل ملائم في الجلد (الأدمة) أو تحت الأدمة (تحت الجلد)، إضافة إلى أن حمض الهيالورونيك يرطب الجلد ويتوضع تدريجيا في التجعيدة. أما الفيللرات الأخرى التي تعمل كمواد ردم فهي في تركيبها الحيوي مشابهةللكولاجين الذاتي للمريض.


تكلفة معالجة الوجه بالحموض الهيالورونيكية:

على من يرغب بالاستفادة من حقن بحمض الهيالورونيك أن يعلم أن منتجات (مواد) الردم (الطمر) التي نستعملها ذات جودة عالية، وهي نقية، ولزوجتها مضبوطة، وتمكّننا منمعالجات مثالية، أما السعر فيتغير حسب الكمية المحقونة وعدد المناطق المعالجة. إن كلفةاستخدام حقنة واحدة تحتوي على سنتيمترا مكعبا تبدأ بثلاثة آلاف يورو، وبخصوص الفيللرات بطيئة الامتصاص (SculptraTM ، Newfill T، Ellanse TM  ) عليه أن يتوقع دفع مبلغ يتراوح بين 6000 و 10000 يورو لمعالجة(جلسة) واحدة.


هل ترغب في استشارة الدكتورة بيرجيريه- جالي؟ اتصل بنا هنا

Poser une question

Il y a actuelement 0 questions