التقشير وصنفرة البشرة

  التقشير وسنفرة الجلد

سنفرة الجلد الميكانيكيةلمن تتوجه؟

السنفرة هي كشط (سحج) ميكانيكي للجلد يختلف عن التقشير، الذي يعني الكشط الكيميائي للجلد، لكن لهما الهدف نفسه و المتمثل في التخلص من الطبقة السطحية للجلد (البشرة)، وقد يتم التقشير بعمق أكثر من المعتاد. وفي أحيان أخرى تمّثل جودة جلد المريض وكذلك أهمية العيوب التي تتطلب التصحيح عوامل حاسمة في تحديد ذلك. ويمكننا أن عن طريث سنفرة الجلد أن نعالج بعض الندبات (مثل العدّ على سبيل المثال) وبقع الشيخوخة وبعض التجاعيد (الغضون) وأحيانا بعض الوشوم السطحية متفاوتة العمق (الوشوم الأخرى تتم معالجتها بأنواع الليزر المزيلة للصباغ). ويمكننا أيضا أن نضيف تقنيات أخرى أثناء إجراء السنفرة (شدّ وجه، شدّ جفنين، حقن حمض الهيالورونيك) لملء ندبة عدّ وزيادة ارتفاعها. لكن إذا كان الإجراء هو شدّ رقبي وجهي كامل فالسنفرة ستكون في هذه الحالة حول الفم. إن سنفرة الجلد هي صقل أو جلي ميكانيكي لتعرجات الجلد، كندبات العدّ، التي تمثّل الاستطباب الأكثر شيوعا. وهناك استطباب آخر وهو الشيخوخة الجلدية المفرطة بعد تعرض شديد للشمس يتم فيه دعك الجلد وتكسير الألياف المرنة. وهذه الحالة ندعوها بالمران الشمسي (المران هو تنكس النسيج المرن)، أما الشيخوخة المتسارعة للجلد فمعالجتها المفضلة تكون بإجراء تقشير كيميائي، لأنه يملك أفضل تأثير على تجاعيد الجلد وخاصة إذا كان الجلد قابلا لأن  ينشدّ فنحصل على صقل أفضل وعلى لون وحيد (متجانس) للجلد مع اختفاء البقع الجلدية وبعض الشدّ الجلدي، غير أن سنفرة الجلد حول الفم ما زال لها الفعالية الكبيرة خاصة على الغُضينات (الجُعيدات) الصغيرة عند المدخنين.

 

مم تتكون جلسة سنفرة الجلد؟

يقوم جراح التجميل قبل عدة أسابيع من المداخلة بتحرير وصفات العناية (هلامات، مضادات حيوية، مضاد للحلأ البسيط عند اللزوم...) لتحضير الجلد بغية الحصول على أفضل نتيجة، ويتم التركيز بشكل خاص على تنظيف الجلد وإصلاحه باستخدام هلامات مزيلة للتصبغ، وتجرى هذه المداخلة تحت التخدير الموضعي مع تركين خفيف عن طريق الوريد، يتم تحديد وتعليم المناطق التي سيتم صقلها، أما السماكة فيقدرها الجراح، ثم يتم استخدام فريزة (توتة) الصقل بلطف لجلي وتلميع الجلد حتى تصبح الندبات بالكاد مرئية، ولإنجاز سنفرة الجلد غالبا ما نستخدم قرصا موصولا على محرك كهربائي، ويستطيع جراح التجميل التحكم بالسنفرة من خلال مدى سرعة الدوران ومقدار الضغط الذي يطبقه على أداته، وفي نهاية السنفرة تتم حماية  الجلد الذي يصبح أحمرا قانيا باستخدام ضمادات خاصة مع أو بدون هلامات الشحم إضافة للوقاية من اندفاعات الحرارة عن طريق معالجة مضادة للحلأ عند اللزوم، تستمر المداخلة مدة ثلاثين دقيقة في العيادة، أما المغادرة فبعد ساعتين.


ما هي المتابعات (المتابعةبعد إجراء سنفرة ميكانيكية للجلد؟

إن العقابيل "المنطقية" بعد سنفرة للجلد هي ظهور حُمرات (ج حمرة) وحدوث وذمة خفيفةَ ونَضح كقاعدة عامة يتلوها القشور والتوسفات. إن العناية الموضعية (مواد دسمة، ضمادات) تحمي البشرة التي تتشكل بسرعة كبيرة، وحديثنا هنا عن عودة التظهرن، ويتحقق الالتئام بعد مضي سبعة إلى عشرة أيام، وشيئا فشيئا يتجدد الجلد ويصبح أكثر صلابة وأشد نعومة، وقد غدا من الواضح ليدكم ضرورة الامتناع عن التعرض للشمس لعدة أشهر، كما ينصح بعد عدة أيام بوضع الواقي الشمسي على الوجه مع طلاء مناسب على أن يستمر ذلك لستة أشهر، وقد يصف لك الجراح أيضا علاجات أخرى (مسكن ألم، مضاد التهاب، مضاد حيوي، مضاد للحلأ ....).

هل توجد مضاعفات بعد إجراء سنفرة الجلد؟

فيما يتعلق بالجراحة نفسها فهي كأي عمل جراحي يمكن فيها حدوث بعض المضاعفات، لكنها استثنائية، كما أن المضاعفات النوعية نادرة مثل: اندفاعات عدّية، استمرار الحمرات، اضطرابات الاندمال، تحسس خفيف على أحد الهلامات، بقاء لفرط تصبغ أو لنقص تصبغ، استمرار حالة عدم الالتئام في تندبات العدّ العميقة. وفي هذه الحالة الأخيرة يجب اقتراح معالجة كاملة ثانية لأنه لا يمكن تحسين كل عقابيل العدّ بمعالجة واحدة.


النتائج أو التحسن المتوقع بعد إجراء سنفرة الجلد

يمكننا تقييم النتيجة بعد عدة أشهر. إن انكماش الجلد أثناء حدوث التندب يولّد تأثيرا شاداً مما يعطي الجلد مظهرا أكثر صلابة. ويصبح الجلد أيضا أكثر نعومة وملاسة، ولونه أكثر تجانسا. ويمكننا إجراء معالجة ثانية في حال بقاء بعض الندبات أو التجاعيد من أجل تحسين النتيجة.


كلفة إجراء سنفرة الجلد

إذا رغبتم بإجراء سنفرة جلد لجلسة واحدة فإن تكلفة هذه المعالجة تتراوح بين 2000 و3000 يورو.


التقشير أو سنفرة الجلد الكيميائية

تقشيرات الجلد: لمن تتوجه؟

تسمح التقشيرات بمعالجة الأذيات الجلدية الناجمة عن الشيخوخة الضوئية أو الجلد الشمسي نتيجة فرط التعرض للشمس. وهي تعالج أيضا البقع والندبات التي يخلفها العدّ وتلك الناجمة عن استخدام الواقيات والمساحيق وتعيد صقل الجلد وصلابته أيضا، كما يمكن مشاركتها على مستوى الوجه مع شدّ رقبي وجهي، حيث يجري تطبيق التقشير بشكل خاص في منطقة حول الفم، أومع شدّ جبهي أو ملء شحمي للوجه عند تطبيق التقشير على الجبهة.

ما هي الأشكال المختلفة للتقشير وكيف يجري التقشير الكيميائي؟

نحصل على تقشير سطحي أو متوسط أو عميق تبعا للمحاليل الكيميائية التي نستعملها. و يتناسب زمن الاندمال مع النتيجة المنشودة تبعا للمنتج المستخدم ولمدة تطبيقه (2-15 يوم).

يجرى التقشير الكيميائي السطحي باستخدام حموض الغليكوليك، ولا يحتاج الجلد فيه لأي اندمال، هذا ويمكن تطبيقه أثناء استراحة الغداء، لكنه سيكون من الضروري تكرار المعالجة إذا كنا نرغب بجلد أملس وبصباغ أكثر تجانسا على جلد متأذ نتيجة الشمس.إنه التقشير المثالي للحفاظ على تجديد شباب الوجه بعد ملء شحمي للوجه أو بعد شدّ رقبي وجهي.

نستعمل حمض التري كلور اسيتيك (TCA) الممدد من 15 إلى 30% في تقشير الوجه ذي الدرجة المتوسطة، حيث يصبح الوجه أحمرا ثم أبيضا، ويزداد قتامة في اليوم التالي، ثم يتقشر في النهاية بشكل كامل بعد مضي 3-5 أيام. وهذا التقشير مثالي لمنطقة حول الفم وللجفنين السفليين عند مشاركته مع شدّ لأسفل الوجه. ويمكن مقارنة نتيجته مع ما تسببه لسعة شمس من تسلخ البشرة. إن الجلد سيتجدد لاحقا خلال 6-8 أيام مخلفا جلدا أكثر لمعانا وإشراقا وأكثر نعومة وملاسة، بلون أكثر تجانسا. ويشكل هذا التقشير العلاج المثالي للبقع.

يتم التقشير العميق بوساطة زيت الفينول كروتون (peeling phenol-croton) أو حمض التري كلور اسيتيك بتركيز من 35 إلى 50% فقط، أو ممدا بحسب صيغة أوباجي (Obagi). وينجم عن ذلك جلد جديد كليا مع سحنة موحدة منتظمة، كما يحقق من الناحية العملية اختفاء كل التجاعيد، وتستمر نتائجه لأكثر من عشرين سنة.

إن المعالجة بالتقشير العميق تتطلب استشفاء خارجيا (استشفاء لنهارواحد: دخول وخروج) وتركينا خفيفا. ويستغرق الالتئام حوالي أسبوعين، حيث يبقى الجلد الجديد بعدها محمرا لعدة أشهر. وهذا يتطلب استخدام المساحيق (كما في تقشير الجلد العميق بالليزر)، ويتطلب الحماية من أشعة الشمس لمدة ستة أشهر.

إن تقشيرات الليزر (سنفرة الجلد بالليزر) لا تملك نفس القوة في القدرة على تجديد شباب الجلد،  ولا تستمر طويلا كذلك.


كيف نختار التقشير الكيميائي الأفضل ملاءمة لجلدك؟

إن إجراء استشارة قبل التقشيرات المتوسطة والعميقة أمر ضروري من أجل تقييم وتحليل آفاتكم الجلدية وأسبابها ونمط الجلد لبديكم، ومن ثم أخذ القرار المناسب لاحتياجاتكم. ونتكلم هنا عن النمط الجلدي الضوئي الذي يتفق مع أصلكم العرقي (الاثني) ومدى غنى جلدكم بالميلانين وقدرتكم على الاسمرار (البرونزاج)، إضافة إلى سماكة (ثخانة) جلدكم.

سيأخذ جراحكم التجميلي لاحقا بعين الاعتبار فتر انتظاركم الممكنة ونمط حياتكم وإمكانية التقشير الكامل خلال عدة أيام في البيت أو التقشير بأسلوب بسيط لكن مع الحذر والتروي.

يجب إجراء تقشير متوسط في حالات البقع العميقة كفرط التصبغ الجلدي على سبيل المثال، ويمكن تطبيقه قبل عطلة نهاية الأسبوع.

تستفيد الجلود الكامدة شديدة القتامة من معالجة مزيلة للتصبغ لتحضير الجلد قبل خمسة عشرة يوما إلى شهر من التقشير الكيميائي بهدف تثبيت عمل الخلايا الميلانينية المسؤولة عن إنتاج الصباغ تجنبا لقفزة صباغية تشكل مصدرا لفرط تصبغ مزعج ومقلق.

 

هل يمكن أن تحدث مضاعفات بعد التقشير؟

إن ظهور انتفاخات أو اندفاعة حلأ شفوي هو أمر ممكن الحدوث دائما، غير أن المضاعفة الأساسية تتمثل في وصول الضرر إلى عمق أكبر بكثير مما ينبغي في بعض التقشيرات العميقة مع ترافق ذلك بخطر زوال الصباغ، الذي كلما كان كبيرا كلما زاد القلق بشأنه في ثقافات شعوب حول البحر المتوسط، حيث ترغب النساء يرغبن بالاسمرار (البرونزاج) خلال فصل الصيف، أما النساء اللواتي لديهن جلد نير وشفاف جدا في الأصل، فهن أقل تأثرا وقلقا عندما يحدث عندهن نقص صباغ خفيف.

ولهذا أفضل التحلي بالحكمة القائلة: إن التقشيرالعميق يمكن أن يتم كاملا من خلال عدة تقشيرات سطحية في العيادة بعد تطبيق هلام مخدر.

يسمح التقشير السطحي بعدم التوقف عن العمل، ويجرى في وقت الغداء عند الضرورة.


كلفة إجراء تقشير أو سنفرة كيميائية للجلد :

تتراوح كلفة إجراء تقشير سطحي بين 150 و 300 يورو، فيما تبلغ كلفة إجراء تقشير متوسط  600 يورو، وتتراوح كلفة التقشير العميق بين 2000 و3000 يورو.

نرجو حجز موعد مسبق لتحصلوا من خلاله على تشخيص دقيق لاحتياجاتكم وعلى إصغاء متميز لما تعانون منه ومن ثم على اقتراح مدروس للمعالجة الأكثر ملاءمة لكم.


هل ترغب في استشارة الدكتورة بيرجيريه- جالي؟ اتصل بنا هنا

Poser une question

Il y a actuelement 1 questions

  • Question

    Amina
    منذ 4 أشهر

    Quels sont les traitements pour les taches brunes et les cicatrices d'acné ?

    • Réponse

      Dr Bergeret-Galley
      منذ 4 أشهر

      Le meilleur traitement des taches brunes et des cicatrices est la dermabrasion, mais on peut aussi appliquer une mésothérapie avec un élément blanchissant.